ا

allwatanews@gmail.com

وفاة اشهر ايطالي معارض للقاح كورونا بالوباء، بعد 22 يوما في العناية المركزة.

 بعد أن اشتهر بسخريته في برنامج إذاعي من الفيروس ونيته اللجوء الى دولة أخرى هربا من اللقاح، تمكنت كورونا من الميكانيكي الإيطالي بعد 22 يوما في العناية المركزة تاركا صدمة في مواقع التواصل.



وكان الإيطالي، موريزيو بوراتي، وهو ميكانيكي يتفاخر بالذهاب إلى السوبر ماركت دون أقنعة بينما كان يعاني من الحمى.


بوراتي، ادعى أنه كان "يدافع عن الدستور" بتجاهل نصائح الصحة العامة، يوم الاثنين. واشتهر الرجل البالغ من العمر 61 عاما بالاتصالات التي أجراها مع البرنامج الإذاعي "لا زانزارا" على مدار عقد من الزمن، حيث شارك فيه بعض الآراء المثيرة للجدل، بما في ذلك مؤخرا حول الوباء، ونظريات المؤامرة.


 وكان معروفا لزملائه المستمعين باسم ماورو من مانتوفا، ونفى وجود فيروس كورونا، وتفاخر بكونه "ناشرا للطاعون"، قائلا على الهواء إنه ذهب عمدا إلى سوبر ماركت دون ارتداء قناع بينما كان يشعر بتوعك، على الرغم من ارتفاع درجة حرارته إلى 38 درجة مئوية.  وبحسب صحيفة "دايلي ميل" البريطانية رفض إجراء اختبار لـ "كوفيد-19"، مدعيا أن المسحات هي التي تسببت بالفعل في الفيروس.

 وحثه مقدم البرنامج الإذاعي على الذهاب إلى المستشفى، لكنه عاند.  وفي آخر مكالمة هاتفية له، قال بوراتي إنه سيطلب اللجوء إلى كوريا أو تركيا لتجنب إجباره على الحصول على اللقاح. وبعد بضعة أيام، نُقل إلى مستشفى في فيرونا، حيث توفي في النهاية. 

وغرد المقدم ديفيد بارينزو: "ارقد بسلام أينما كنت، صاحب نظرية المؤامرة القديم. آمل فقط أن تكون قصتك الحزينة بمثابة مثال لكل أولئك الذين ما زالوا يثيرون الشكوك حول فعالية اللقاحات".

عن العربية 

  

ليست هناك تعليقات