ا

allwatanews@gmail.com

حكومة جهة لومبارديا الايطالية مركز وباء كورونا تطالب بفرض حظر تجول لاحتواء التفشي الخطير لوباء كورونا

 طلبت الحكومة المحلية لاقليم لومبارديا، شمال إيطاليا،  من السلطات الوطنية فى روما، الموافقة على فرض حظر تجول ليلي بالاقليم، من الساعة 11 مساءً حتى 5 صباحًا ، اعتبارًا من يوم الخميس 22 أكتوبر الجاري، لاحتواء تفشي وباء فيروس كورونا في المنطقة.

 

ونقلت وكالة أنباء "أكى " الإيطالية" أن مقترح الحظر ، يتضمن وقف جميع تحركات المواطنين والانشطة التجارية، ما عدا الحالات “الاستثنائية” لأسباب صحية وللعمل.

 

بالإضافة إلى ذلك، تقترح سلطات الاقليم إغلاق  المراكز التجارية الكبيرة والمتوسطة، خلال عطلة نهاية الاسبوع (السبت والأحد) باستثناء مجمعات المواد الغذائية والضروريات الأساسية.

 

وأرجعت سلطات الاقليم هذا الطلب الى وتيرة الارتفاع السريع للمنحنى الوبائي لكوفيد -19، حيث أبدت لجنة علمية محلية مخاوف من ارتفاع المرضى في المستشفيات في نهاية الشهر الجاري الى 4 آلاف مريض، منهم 600  بوحدات العناية المركزة.

 

فيما نفت اللجنة الفنية-العلمية الايطالية ممارسة ضغوط على الحكومة من أجل فرض اجراءات تقييدية أكثر تشددا لاحتواء تسارع تفشي وباء كوفيد-19 حيث اقتربت الاصابات المسجلة من تسعة آلاف اصابة، وسط دعوات لفرض حظر تجول ليلي.

 

وقال منسق اللجنة الفنية-العلمية، أجوستينو ميوتسو “في الوقت الحالي لا نمارس ضغوط ونحن على استعداد إذا دعتنا الحكومة إلى اجتماع عاجل”.

 

وكانت مصادر في اللجنة قد اشارت في وقت سابق الى أنه  “في ضوء البيانات والمرحلة الجديدة، هناك حاجة إلى تدابير أكثر صرامة للتعامل مع الزيادة التصاعدية في الإصابات. هذا ما تطلبه اللجنة العلمية-الفنية من أجل التوصل إلى إجراءات أكثر تقييدًا تتجاوز مرسوم رئيس الوزراء الاخير”.

 

وألمحت المصادر الى امكانية فرض حظر التجول مع قدوم عطلة نهاية الأسبوع، وتطبيق نظام التعليم عن بعد على الأقل على المدارس الثانوية.

 

وبدوره،  راى مدير عيادة الأمراض المعدية في مستشفى سان مارتينو في جنوة، ماتيرو باسيتي، أن “فرضية حظر التجول بعد الساعة 10 مساءً يمكن أن تكون حلاً بديلاً للإغلاق، ولكن في بعض المناطق فقط وليس على أساس وطني.

 

وأضاف “أفكر في ميلانو ومنطقة جنوة وروما واقليم لاتسيو ككل، يمكن أن يكون حظر التجول أداة للحد من حركة المرور الليلية، حيث تصعب السيطرة ويقل التقيد بالتدابير الوقائية الصحية التي يتعين اتباعها.

 

ليست هناك تعليقات