ا

allwatanews@gmail.com

الرئيس الإيطالي يدعو المواطنين إلى التضامن والوحدة ضد فيروس كورونا، كما فعل أجدادهم بعد الحرب العالمية الثانية



شكلت "مجزرة الأرديتين" خلال الحرب العالمية الثانية واحدة من أكثر الصفحات المؤلمة في التاريخ الحديث لبلدنا. إن قيم احترام الحياة والتضامن التي تدعمنا في هذه الفترة، والتي اتسمت بحالة طوارئ صحية خطيرة ، تعزز واجب تكريم أولئك القتلى الأبرياء ».
كان هذا جزء من خطاب الرئيس الإيطالي "سيرجيو ماتاريلا" الى الامة في مذكرة بمناسبة الذكرى 76 لمذبحة فوسي أرديتين، مؤكدا انه وبعد ذلك ولدت إيطاليا الموحدة مرة أخرى.

 «في إيطاليا تم القضاء على جيل من كبار السن. والان نحتاج إلى روح وتضامن أوروبيين »

وأضاف الرئيس «هذا العام ، وبأسف شديد ، لن يكون من الممكن أن نلتقي ، في يوم الذكرى 76 ، في ضريح فوسي أرديتين للاستماع ، مع عائلاتهم وبتعاطف متساوٍ دائمًا ، إلى أسماء الشهداء. أتمنى ، بنفس القوة المبينة في الحفل السنوي، أن أعرب عن عاطفتهم وتقاربهم وذاكرتهم" يقول رئيس الجمهورية.
واضاف " كانت مذبحة الأرديتين من أكثر الصفحات المؤلمة في التاريخ الحديث لبلدنا. إن قيم احترام الحياة والتضامن التي تدعمنا في هذه الفترة ، والتي اتسمت بحالة طوارئ صحية خطيرة ، تعزز واجب تكريم أولئك القتلى الأبرياء ». «إن مثل هذه الأحداث الفظيعة ، نتيجة إرادة التغلب عليها والعنصرية - يواصل - لابد من العودة إلى القيم الأساسية للذاكرة والسلام والتضامن، لقد تم غزو الحرية والديمقراطية بدماء الكثيرين للحيلولة دون سفكها مرة أخرى في المستقبل.
وأضاف " في نهاية تلك السنوات الرهيبة ، التي اتسمت بالديكتاتورية والحرب ، سمحت وحدة الشعب الإيطالي ببعث أمتنا الأخلاقي والمدني والاقتصادي والاجتماعي ». 
"نفس الوحدة التي نطلبها اليوم ، في لحظة صعبة بالنسبة للمجتمع بأسره" ، يختم رئيس الجمهورية.

ليست هناك تعليقات