ا

allwatanews@gmail.com

إختفاء مهاجرة مغربية بإيطاليا في ظروف غامضة يستنفر السلطات الأمنية..والبحث جار على قدم وساق



رغم كل المحاولات التي تبذلها السلطات الإيطالية من اجل العثور  عليها لكن لم تظهر اي تغييرات مهمة في قضية اختفاء سميرة المهاجرة المغربية بمدينة بولزانو شمال إيطاليا.
 وينطبق الشيء نفسه على عمليات تفتيش واسعة قام بها رجال الدرك  في المنزل العائلي ، وفي الحديقة ،  السيارة ، وفي الأرض الزراعية المحيطة بمنزل الأسرة، دون ان تتوفر ل أخبار مهمة يمكن أن تفسر الغموض الذي يلف القضية منذ قرابة الاسبوعينمدة 12 يومًا.
ففي يوم الإثنين من الأسبوع الماضي ، أحضرت سميرة كالعادة طفلها إلى المدرسة، بحسب التحقيقات التي تباشرها السلطات العمومثة تحت اشراف النيابة العامة.
وجسب نفس التقارير التي نشرتها الصحافة الايطالية فقدثم توقفت المهاجرة المغربية عند أحد معارفها، ومنذ تلك اللحظة ، لم تعد تتوفر اي أخبار عن الام والزوجة البالغة من العمر 43 عامًا ، والمقيمة في منطقة  ستانغيلا والتي تعيش في حالة انسجام  اندماج  مع أسرتها .

وبحسب نفس المصادر فاامرأة لم يكن لديها أي سبب للاختفاء حيث كرر العديد من معارفها معرفتهم الجيدة بها وبتماسك اسرتها.
وكان زوج المهاجرة قد تقدم يوم الثلاثاء بشكوى  إلى شرطة "محطة بوارا بيساني" ، والتي شرعت في العمل على الفور ، دقت ناقوس الخطر على المستويين الإقليمي والوطني الى جانب  انضمام متطوعي الحماية المدنية دون نتائج، على الرغم من حقيقة أن البلدية تبذل قصارى جهدها للعثور عليها.

وفي هذه الفترة ، كانت سميرة تبحث بفاعلية ، يشرح بعض سكان القرية للصحف ،انها كانت تبحث بالدراجة ، على عمل في منطقة سوليسينو.فيما لا يستبعد المحققون اي فرضية حول مايمكن ان يكون قد حدث للسيدة المغربية.




ليست هناك تعليقات