ا

allwatanews@gmail.com

رسميا..الحكومة الإيطالية توافق على منح الجنسية البطلين "رامي المصري" و "آدم المغربي" انقذا ايطاليا من كارثة حريق حافلة



اخيرا وافق مجلس الوزراء الايطالي  على منح الجنسية الإيطالية لطفلين اجنبيين ساهما في احباط عملية اختطاف الحافلة التي كانت تقلهم رفقة زملاءهم التلاميذ بنواحي مدينة كريما في مارس الماضي والتي تعرضت لحريق وكادت ان تؤدي لكارثة.

وجاءت الموافقة بناء على طلب وزير الداخلية ماتيو سالفيني  الذي ضمنه ثقته في اللطفلين آدم المغربي ورامي المصري وشجاعتهما وتوفرهما على جميع الشروط الخاصة بالجنسية الاستثنائية بابنظر لما قدماه.
وقال سالفيني في دعمه لمنح الجنسية للطفليين:"بسلوكهم الشجاع تمكنوا من إحباط محاولة اختطاف الحافلة المدرسية في 20 مارس" ، فكانا ان قدما خدمة متميزة لبلدنا، البلد الذي أصبح الآن بلدهما أيضًا.

وكان سالفيني بعد أخذ ورد كبير اعلن في وقت سابق انه وافق على منح الطفل المصري رامي والمغربي ادم الجنسية لما ابداه من شجاعة في انقاذ ايطاليا من محرقة حافلة الموت .

"نعم الجنسية لرامي لأنه  كما لو كان ابني وأظهر أنه يفهم قيم هذه البلاد، لكن الوزير ملزم بإنفاذ القوانين. بالنسبة لأعمال المهارة أو الشجاعة ، يمكن التغلب على القوانين".


وكان السياسيون في إيطاليا قد انهمكوا بجدل كبير، حول قانون الجنسية، ويصطدمون بقانون لا يسمح بتجنيس المولود لأبوين مهاجرين مثله، إلا متى بلغ 18 عاماً، فيما عمر رامي وآدم اقل من ذلك.
 كما أن إيطاليا لا تعتمد القانون المعروف فيها باسم Jus Soli المعطي حق المواطنة والجنسية للمولود بأراضيها، بل لمن ولد لأم أو أب إيطالي، وهو قانون الدم.

ليست هناك تعليقات