ا

allwatanews@gmail.com

"الجراد" يغزو إيطاليا، ويهدد المنتوجات الفلاحية بكارثة غير مسبوقة، والسلطات تعلن حالة الطوارئ القصوى



دقت إيطاليا  ناقوس الخطر  بسبب غزو الجراد لمناطق شاسعة على مستوى جزيرة سردينيا.
وأكدت وسائل اعلام محلية ان ملايين من الجراد هاجمت المناطق الفلاحية بالجزيرة الايطالية، والتهمت حوالي ألفي هكتار لحد الان ، بين "أوتانا وإيسكراس، وبولوتانا" وخاصة منطقة "أوراني".

وقدرت وكالة الانباء الرسمية ان هناك بعض المناطق صارت قاحلة مهددة حوالي 15 شؤكة فلاحية، حيث وجدت نفسها دون مراعي لمواشيها، فيما اعلنت حالة الطوارى القسوة في محاولة لايجاد خل لهذا الخطر الداهم.

لكن والسلطات ووفقًا للخبراء، فلا يمكن علاج هذه الكارثة في هذا الوقت من العام، لأن أي علاج سيكون غير فعال "، بحسب ماجاء في مذكرة جمعية الفلاحين الايطاليين "كولديريتي - جهة سردينيا" حيث أن  شهري يونيو ويوليو ولكن أيضًا شهر غشت هما الشهران المناسبان لانتشار الجراد.
ويأتي التخوف الشديد من كون الجراد يهاجم  أراض غير مزروعة ، لكنها تنتقل ايضًا الى المناطق المزروعة بالمنتجات الالمخصصة للتغذية حيث لن يكون فقط مهددا للمراعي والأعلاف، ولكنه مزعج أيضًا للناس حيث تغزو الإعداد الهائلة الأفنية والمنازل.

«لم يتبقى الا الجراد - يقول رئيس  الجمعية الفلاحية الايطالية "كولديرتي" نورو أولياسترا ليوناردو "ساليس" - بالإضافة إلى جميع الكوارث الطبيعية الآن تجد العديد من الشركات نفسها مضطرة للتعامل مع هذه الحشرة أيضًا".
"هناك الملايين والملايين من الجراد، وتسبب الكثير من الضرر. قبل كل شيء تترك الحيوانات دون مرعى، وفي بعض الحالات، يضر محصول العلف ويتلف لحاء النباتات، لقد لجأنا إلى المؤسسات على جميع المستويات، البلدية والمحافظة والمنطقة، لمعالجة المشكلة، حتى لو علمنا أننا تأخرنا في الموسم الحالي".

ليست هناك تعليقات