ا

allwatanews@gmail.com

أطفال المهاجرين في إيطاليا في مفترق طرق بين عالمين..إليكم السبب



حوالي 10 في المائة من الأشخاص دون سن 18 في إيطاليا قد ولدوا لأبوين مهاجرين. غير أن الغالبية العظمى منهم ولدوا على أرض إيطالية. دراسة تبحث في الفرص والتحديات التي يواجهها هؤلاء الأطفال.
يقول أمين نور، ممثل ومخرج فيلم إيطالي قصير بعنوان (خمن من أحضرت لتناول العشاء): "عندما كنت صغيراً، وأعني هنا فترة التسعينات، كنت من أوائل الأفارقة الذين سكنوا في المنطقة المحلية بمدينة روما. ما زلت أتذكر أنهم اعتادوا تسميتي بالشخص الأسود".
نور - الذي يتحدث بلهجة "رومانية" واضحة - قال إنه وصل إلى إيطاليا في سن الرابعة قادماً من الصومال. يقول إنه يشعر وكأنه أجنبي من الناحيتين لأنه سيعتبر أجنبيًا في الصومال إذا "عاد إلى هناك" وكثيراً ما يعامل معاملة الأجنبي في إيطاليا بسبب لونه. يضحك نور من ارتباك يقع فيه العنصريون في إيطاليا، متذكراً الواقعة الأخيرة التي قيل له فيها "عد إلى بلدك" من قبل رجل من مدينة روما خلال رحلة بالقطار. يقول نور: أجبت قائلا: "أنا آسف ، ماذا قلت؟" ووجدت شعر الرجل قد وقف من التوتر وقال لي:" أوه ، أنت من روما "واعتذر لي.

لاحقا وبعد أن تبادل الرجلان الحديث عن روما، أراد الرجل أن يثني على نور فقال: "أتعلم ، أنت تتحدث الإيطالية بشكل جيد للغاية"، يضحك نور مجيباً:" وأنت أيضاً". يقول نور إنه عليه أن يواجه باستمرار توقعات الآخرين بشأنه وتعليقاتهم السلبية وأن التنقل بين عالمين أصبح تجربة يعرفها جيدًا.

يصف نور هويته بأنها شيء لا يمكن تسميته... "أنا من الثقافة الأوروبية، الإيطالية، حسناً، لكني أسمر البشرة. أنا أفريقي. يمكن أن أوصف بأني "من أصل صومالي". هويتي تنمو دائمًا، إنها كالنهر؛ لا يمكنك توجيهه أو احتوائه".


يحاول نور من خلال فيلمه القصير أن يلعب بهذه الصور النمطية والتوقعات بالنسبة لمن كانوا أطفالاً مثله نشأوا أو ولدوا في إيطاليا. وهذا تحديداً ما تتناوله دراسة جديدة صدرت عن دائرة الطفولة والمراهقة في إيطاليا AGIA

تغيير التركيبة السكانية
لسنوات عديدة، كان لدى إيطاليا عدد متجانس نسبيًا من الأعراق. على مدار العشرين عامًا الماضية، سجل المعهد الوطني للإحصاء الإيطالي (ISTAT) زيادة سنوية في عدد الأطفال المولودين لأبوين مهاجرين، ومع ذلك، أخذ هذا الاتجاه في التباطؤ منذ عام 2017. تشير الأرقام الواردة اعتباراً من 1 يناير 2018 إلى أن 1041177 من بين 9806357 من الأطفال تحت سن الثامنة عشر ولدوا لأبوين مهاجرين - أي حوالي 10 في المائة من السكان. وُلد معظم هؤلاء الأطفال (ما يقرب من سبعة من كل عشرة) على أرض إيطالية.

وعلى امتداد إيطاليا، فإن نحو 15 في المائة من حالات الولادة في المتوسط هي للآباء المهاجرين. في الشمال، ترتفع النسبة إلى 20 في المائة وفي الجنوب والجزر تنخفض إلى حوالي 5 في المائة، على الرغم من أن مدن مثل باليرمو في صقلية هي استثناء لهذه القاعدة.

ويتساءل البحث الذي أجرته AGIA عن الطريقة التي يعيش بها أطفال الوالدين المهاجرين وكيف يكبرون، وما إذا كانوا قد حصلوا على الاحترام الذي يستحقونه لخلفياتهم الثقافية والدينية المختلفة في بعض الأحيان ، وما إذا كانوا يمنحون الفرص نفسها للنمو والدراسة واللعب والعمل والاختلاط بنظرائهم الإيطاليين.

"هؤلاء الأطفال يقفون في مفترق طرق بين عالمين".. هذا ما كتبته فيلومينا ألبانو، الباحثة في AGIA. تضيف بأن هؤلاء الأطفال ما زالوا يواجهون العديد من التحديات، وأن المجتمع الإيطالي لم يتصالح بعد مع الواقع الجديد. وتريد دائرة AGIA أن يُنظر إلى هؤلاء الأطفال على أنهم مورد هام، لكن يجب فهمهم أيضًا من حيث التحديات التي قد يواجهونها. إذا ما تم فهم هؤلاء الأطفال على نحو أكثر شمولية، فمن الممكن أن يساهموا في مستقبل إيطاليا وأن يُضمن لهم المشاركة في ذلك بشكل أفضل. لهذا السبب، عرضت AGIA فيلم نور عند تقديم نتائج دراستها في روما كمثال على مجموعة متنوعة من الخبرات والثقافات التي تشكل إيطاليا اليوم.

مجتمع ينمو أكثر تنوعاً
في الواقع ، يبدو حاضر ومستقبل إيطاليا أكثر تنوعًا. هناك ما لا يقل عن 135 من العرقيات المختلفة من البلقانية، إلى النيجيرية ، إلى السنغال ، إلى الباكستانيين والهنود والصينيين الذين ينشؤون أطفالهم الآن في إيطاليا. إن وضعهم جميعًا في خانة "المهاجرين" هو تجاهل للسياق متعدد الطبقات الذي تعيش فيه إيطاليا الآن. أيضاً تختلف كل مدينة ومنطقة في إيطاليا، ففي جنوة على سبيل المثال ، فإن أكبر مجموعة مهاجرين هم أولئك القادمون من الإكوادور ، أي حوالي 25000 شخص في المجموع. في توسكانا ، فإن السكان "المهاجرون" صينيون في الأغلب. في صقلية ، تميل العائلات إلى أن تأتي من أفريقيا سواء من جنوب الصحراء الكبرى أو من البلدان المتاخمة للبحر الأبيض المتوسط.


لا يتحدث الكثير من الأطفال عن تجربة "هجرة" والديهم مع أقرانهم فقد يُنظر إليهم على أنهم "الآخرون"، لكنهم يكبرون بتجارب وفرص مختلفة تمامًا عن تجارب والديهم. يشعر الكثير منهم مثل نور بأنهم إيطاليون تماماً أو أوروبيون تمامًا، حتى لو لم يتقبلهم المجتمع ككل على هذا النحو دائمًا.

المصدر عن DW



ليست هناك تعليقات