ا

allwatanews@gmail.com

سالفيني وزير الداخلية الإيطالي ينجو من اقتراع بمنح الاذن للقضاء بالتحقيق في قضية سفينة مهاجرين



نجا ماتيو سالفيني نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي من اقتراع بمجلس الشيوخ كان سيمنح الاذن بالمضي قدماً ضد الأول إثر طلب قضاة كاتانيا (صقلية) مقاضاته بشأن سفينة (ديتشوتّي) التابعة لقوات خفر السواحل الإيطالية.
وتم اليوم التصويت على اقتراح السيناتور ماوريتسيو غاسبارّي، الذي يطالب برفض الإذن للقضاء للمضي في تحقيقاته.

وقال نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني “عادةً ما أتحدث ارتجالاً”، لكن “عندما يتعلق الأمر بجريمة، عند التشكيك بأنني قد أسأت استغلال سلطتي معرضاً أمن أبنائي وأبناءكم للخطر… آسف، لكنني متأثّر”.

وفي مداخلة بقاعة مجلس الشيوخ، حول قضية السفينة (ديتشوتّي)، بعد توقفه عن قراءة خطابه المكتوب، أضاف سالفيني “آمل ألا يجد أحد صعوبة في رؤية نفسه بقيم الوطن والأمن القومي”. واختتم بالقول إن “الإيطاليين يدفعون لي مرتبي للدفاع عن حدود وأمن البلاد”.
وكانت هيئة ادعاء أغريجنتو قد وجهت لسالفيني ورئيس مكتبه بوزارة الداخلية، ماتيو بيانتيدوزي جرائم الإحتجاز غير المشروع لأشخاص لغرض مارسة الضغط، إساءة استخدام السلطة، وإهمال الأعمال المكتبية الرسمية. وقد قام مكتب مدعي عام باليرمو لاحقا بتعديل الجرائم المزعومة، لتبقى الجريمة الوحيدة هي الإحتجاز غير المشروع، كما اسقط التهم الموجهة لمدير المكتب بيانتيدوزي.



ليست هناك تعليقات