ا

allwatanews@gmail.com

سالفيني في اول رد على أحداث العنف ب طورينو شمال إيطاليا: الحياة السعيدة إنتهت.




شدد وزير الداخلية الايطالية 'ماتيو سالفيني' -على ان شباب المراكز الاجتماعية الذين تعاركوا مع قوات الامن مساء السبت بمدينة تورينو- ان ايام الحياة السعيدة "la pacchia è finita" قد انتهت.





 وقال وزير الداخلية الايطالي في اول تعليق له على الاحداث الخطيرة التي عرفتها عاصمة "البييمونتي": "تورينو"، كانت رهينة لبضع مئات من الجانحين المنتسبيتن للمراكز الاجتماعية ".

وجدد الوزير دعمه لسكان المدينة وصافا ماجرى بالحدث الاليم وبان المجرمين سينالون عقابهم .




وتشهد مدينة تورينو شمال ايطاليا هذا المساء السبت 9 فبراير مواجهات عنيفة بين شباب المراكز الاجنماعية، وقوات الشرطة فيما يشبه حرب عصابات، وكر وفر في اهم شوارع المدينة بسبب رغبة السلطات في طردهم من مكز لهم يقيمون فيه انشطتهم منذ عشرين سنة.

ويرفض المحتجون اخلاء احد المراكز، مؤكدين انهم يقفون في وجه الشرطة، وكل من يريد فرض القوة والسيطرة على الفقراء.

وشباب المراكز الاجتماعية، عادة ماينتمون لليسار واليسار المتطرف المساند عادة لقضايا الفقراء والمهاجرين ومعروف بعضهم بمواجهاته ضد قوات الشرطة.
وقام المتظاهرون باحراق العديد من صناديق القمامة، كما واجهوا الشرطة بالحجارة والقارورات الفارغة، وردت الشرطة عليهم بالعصي، وتابعهم في مختلف شوارع المدينة، خاصة على مستوى "بورطا بالاتزو" الشهيرة حيث حالة الغليان بلغت مداها.


مراسلة

ليست هناك تعليقات