ا

allwatanews@gmail.com

مفاجآت جديدة في قضية تسليم تركيا شابا إخوانياً لمصر



تفجرت مفاجآت جديدة حول تسليم السلطات التركية الشاب المنتمي لجماعة الإخوان، محمد عبد الحفيظ حسين، المحكوم عليه بالإعدام في قضية اغتيال النائب العام السابق للقاهرة.

وتبين وفق المعلومات التي حصلت عليها "العربية.نت" أن قيادات جماعة الإخوان كانت على علم بوصول الشاب قادماً من العاصمة الصومالية مقديشيو، بعد إصرار السلطات الصومالية على حجز تذكرة ذهاب له إلى القاهرة عبر إسطنبول، خاصة أنه لم يحصل على تأشيرة دخول لتركيا، حيث تشترط شركات الطيران حجز تذكرة طيران للدولة الأم في حالة إذا لم يحصل الراكب على تأشيرة دخول للدولة التي ينوي التوجه إليها.


وكشفت المعلومات أن المسؤول عن التنسيق مع الشاب والترتيب معه لدخول إسطنبول، كان أحد عناصر الجماعة ويدعى محمود إسماعيل إبراهيم إسماعيل، وشغل من قبل منصب سكرتير محافظ الإسكندرية خلال حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، وعقب تقاعسه عن التحرك لتسهيل دخول الشاب لتركيا، قررت الجماعة إحالته إلى التحقيق.

أوامر من جماعته بتسليمه

معلومة أخرى كشف عنها شبان مصريون موالون للجماعة بتركيا أن الجماعة علمت عقب وصول الشاب لمطار أتاتورك بإسطنبول بسابق انضمامه لداعش وذهابه لسوريا، وتدربه في الصومال، وبناء على تعليمات من قادة كبار بالجماعة، تم التخلي عن الشاب وتسليمه لمصر، حتى لا تتهم الجماعة وتركيا بإيواء عناصر داعشية، وتتعرض الجماعة والحكومة التركية لعقوبات وملاحقات دولية.

ليست هناك تعليقات