ا

allwatanews@gmail.com

الخلاف داخل الحكومة الإيطالية ينتقل لإستهلاك الحشيش بشكل قانوني


انتقل الخلاف داخل الحكومة الإيطالية الى استهلاك الحشيش اياما بعد الحديث عن مشروع قانون لمنظمة النجوم الخمسة الشريك الحكومي الذي يحاول تقنينها ورفض حزب ليغا للمسألة جملة وتفصيلا.وفي اطار هذا الجدل، رد ماتيو سالفيني وزير الداخلية بقوة خلال اجابة صحفية وقال: لن يكون ابدا هذا الامر.


واضاف سالفيني في فيديو انتشر على مواقع التواصل وصفحات الجرائد الإيطالية:" لا يوجد اي شيئ من هذا في العقد الحكومي، وطالما هذه الحكومة فلن يكون أبدا".




وقدم عضو مجلس الشيوخ الإيطالي عن منظمة النجوم الخمسة "مايو مانتيرو" مشروع قانون لإضفاء الشرعية على زراعة وتجهيز وبيع القنب الهندي ومشتقاته.

وقال مانتيرو"إننا نواجه اليوم وضعاً تسيطر فيه المنظمات الإجرامية على إنتاج وتحويل وبيع جميع أنواع المواد المحظورة، لذلك يجب ان نقوم بتقنينها خاصة وان لأرقام والوقائع والتحقيقات والمحاكمات التي في  حوزتنا تشير لفشل السياسات الحظرية".

والى جانب عدة ولايات امريكية، فإن عددا متزايدا من الدول التي شرعت في إنتاج وبيع الماريجوانا لأغراض الترفيه_مثل كولورادو وواشنطن وأوريغون وألاسكا ومقاطعة كولومبيا، وحتى أوروبا ليست استثناء بالإضافة إلى تجربة أمستردام المعروفة ، في الآونة الأخيرة أيضا إسبانيا-، شهدت التسجيل التدريجي لما يسمى "نادي القنب".

"حتى في إيطاليا فان اباحة القنب الهندي، من شأنها أن تسمح بتوفير التكاليف المتعلقة بالملاحقة الجنائية وبتقليل كثير من الأرباح التي توفرها  السوق السوداء، 
وتقدر الأرباح الناجمة عن الاتجار بالمخدرات ب560 مليار يورو سنويا، بينما في إيطاليا والتي تقدر بنحو 30 مليار يورو، وهو ما يمثل حوالي 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي، 

يتضمن الفاتورة أساسًا ثلاث نقاط مهمة:
- السماح ، في ظل ظروف معينة ، بزراعة القنب ، بشكل فردي (حتى 3 نبتات حشيش ) أو جماعي (يصل إلى 30 شخصًا وبعد اخذ الاذن من المحافظة.
-  جواز حيازة الحشيش بكمية معينة (15 غراما في المنزل و5 غرامات خارج)،


- تنظيم السلوك غير المشروع عن طريق توفير تفرقة في الجملة فيما يتعلق بنوع المواد (المخدرات الثقيلة والمخدرات الخفيفة).




ليست هناك تعليقات