ا

Header Ads

لكل من يسأل عن تسوية أوضاع المهاجرين في إيطاليا أو فتح "ساناطوريا".إليك الجواب الشافي


تلقت صحيفتنا  مؤخرا العديد  من الرسائل المتسائلة عن خبر تداولته قبل أيام العديد من المواقع العربية، المهتمة بالشأن الإيطالي بخصوص قانون تسوية أوراق الاقامة، خاصة وأن بعضها مارس تشويقا وإثارة، دون معنى، على مواقع  التواصل الإجتماعي، طلبا لكسب مزيد من الإعجابات على صفحته، ضاريين عرض الحائط، كل مسؤولية قانونية، وعلى الأقل كان الأولى الالتزام ببعض المسؤولية الأخلاقية .


ويبدو أن مثل هذه الأخبار تخلق التذمر لدى العديدين من شبابنا، رغبة في تحقيق أحلامهم بالهجرة إلى إيطاليا، في محاولة لتسوية أوضاعهم المعيشية، وكذا من يقبع بدون أوراق ينتظر على أحر  من الجمر تسوية وضعيته القانونية .


ولكن الامور ليست بهذه  السهولة ، ولا تحسب بمنطق التشويق، لذا وجب التنبيه إلى أن تلك الأخبار، التي  راجت ليس لها أي مصداقية، و تظل مجرد تخمين من بعض المهتمين بالموضوع ، دون أن يكون هناك أي شيئ رسمي، ظنا أن الدولة التزمت عند إعداد القانون الذي ينظم الهجرة و المهاجرين،على إيجاد حل لهذه الفئة كل 3 سنوات.


ولأن قانون تسوية وضعية المهاجرين السريين، كان قبل 3 سنوات، فكان لزاما فتح الباب أمام هذه العينة، في شتنبر 2015، لكن للأسف لم يعلن عن أي شيء.


وعليه ينبغي التحذير من المعلومات الملغومة، والتأكد من أكثر من مصدر، والتي عادة ماتكون غير صحيحة، أو ناقصة، أو منقولة، بطريقه خاطئة.


وستكون صحيفتنا أول من يزف مثل هذه الأخبار لقرائها الكرام، بعد التأكد من جديتها، دون لعب على عواطف شبابنا الطموح، سعيه الوحيد لقمة عيش شريفة، حتى ولو كانت في إيطاليا .
المهاجر بريس

ليست هناك تعليقات