ا

Header Ads

خوف وترقب بين المهاجرين بإيطاليا..الكشف عن هوية المهاجر المغربي الذي قتل بعد شك كونه لص.



يبدو ان ظلال التوحش العنصري أمس على طريق "فيا نيتونينسي" ، قد عمت الطريق المؤدي من العاصمة إلى الشاطئ، واودى سوادها الى  مقتل مهاجر مغربي  قالت وسائل الإعلام ان اسمه "ه. زيتوني" .
المغربي ذو ال"43 سنة" كان يقيم منذ فترة بايطاليا بطريقة شرعية، توفي ربما جراء تعرضه للضرب بعد مطاردة لسيارته التي ارتطمت بحائط.
ووجهت تهمة القتل الغير العمد لرجل ايطالي يشتغل حارس أمن ويبلغ من العمر 42 عاماً ،ولسائق يبلغ من العمر 45 عاماً حسب ما أشارت اليه وسائل الاعلام المحلية.
وفي التفاصيل الدقيقة التي بدأت تتكشف فقد توفي المهاجر بعد منتصف الليل خارج بلدية ابريليا (لاتينا) ، بعد مطاردة لمواطنين له في انتظار ان تكشف التحقيقات  الظروف المصاحبة للوفاة خاصة وان الجميع ينتظر تشريح الجثة.
ووفقا لإعادة البناء الأولى التي يقوم بها المحققون ونقلتها صحيفة "ال فاتو كوتيديانو"  فقد كان المكان مظلما بعد اصطدام السيارة المطاردة والحاملة للوحة ترخيص "رومانية" وهي غير مسروقة، نزل المهاجر المنها وحاول الفرار لكنه تعرض للضرب من طرف عدة أشخاص قبل ان يخر ميتا.



وحسب ما نقله نفس المصدر فقد تعرض للضرب  قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة لكن في انتظار نتائج التشريح والتحقيق فإن الجميع بدأ يضع يده على قلبه بعد تصاعد أحداث ضرب و إهانة المهاجرين في أجواء من الحذر والخوف.

ويأتي الحادث في ذروة الجدل الذي تعرفه البلاد منذ وصول اليمين المتطرف للحكم، وكذلك بعد كلام الرئيس سيرجيو ماتاريلا عن "الغرب المتوحش" "الفار ويست" الذي يخشى ان تعيشه إيطاليا بعد تزايد حواجث من هذا القبيل.



ليست هناك تعليقات