ا

Header Ads

الأم المغربية التي تركت رضيعها وسط بريشا تقول إنها نادمة، وحكم القضاء الإيطالي عن قريب


ذكرت صحف محلية بمدينة بريشا الإيطالية ان المهاجرة المغربية التي تركت رضيعها الصغير في الشارع قد ندمت وترغب في رعايته،  وانها مستعدة لكل ما يمكن ان تقرره العدالة خاصة وانها كانن في لحظة ضعف.
ولا تزال المرأة ترعى أطفالها الخمسة باحد مجمعات الرعاية نواحي المدينة باستثناء الرضيع الذي تركته والذي أطلق عليه إسم أندريا .
وسيكون على القضاء الإيطالي قريبا تقرير ما إذا كان سيعيد الرضيع الليها أم أنه سيرفض ذلك ،فاتحا الباب أمام تبنيه من طرف إحدى الأسر الإيطالية .
هذا ولا يزال التحقيق مع الأم مستمرة حيث يعتقد ان يوجه لها اتهام بالتخلي عن قاصر وهي جريمة يعاقب عليها القانون بصرامة.
وكانت السلطات الإيطالية وجدت رضيعا مهملا بالقرب من احدى البيوتات وسط مدينة بريشا في حالة وصفت بالجيدة، حيث تركت والدته كل ما يمكن ان يجنبه برد الليل، وكفايته من الرضاعة، الى جانب كتابة بالفرنسية على المهد الصغير، الذي تركته فيه، و حوى رقم غرفة الولادة بالمستشفى.
وكانت قصة الرضيع المغربي قد خلق اهتماما كبيرا لدى الإيطاليين، حيث امتزج الفقر والحاجة، وحيث ليس من السهل على ام ان تترك فلذة كبدها بهذه الطريقة فربما هي ظروف قاهرة لا احد يعلمها لحد الساعة .

وبعد يومين من البحث المكثف عن والدته تمكنت السلطات الإيطالية بمدينة بريشا من تحديد والدة الرضيع الذي تم التخلي عنه وسط المدينة القديمة ليلة الاثنين، وبالضيط في حي كارمين الشهير.

يتعلق الأمر بامرأة تبلغ من العمر 42 سنة، من اصول قيل "مغربي" ، كانت تقيم الى وقت قريب بالفعل في محافظة بريشيا، لكنها انتقلت للعيش مع اولادها الى فرنسا منذ نهاية 2017 وبداية 2018. باستثناء الزوج  الذي بقي بالمدينة.

 اولى التحريات كانت قد افادت بان السيدة المغربية قدمت من باريس الى مدينة بريشا عبر القطار ساعات فقط، قبل ان تترك الرضيع الذي لم يتجاوز عمره بضعة ايام بالقرب من احد المنازل، قيل ان تلتقي بزوجها ثم تعود الى فرنسا حيث تقيم باحدى دون الإستقبال مع اولادها الخمسة.



وتم الكشف ان السيدة المغربية متزوجة وام ل 5 أطفال، حيث لايعلم ان كانت  قد اخفت الحمل عن زوجها الذي لا يزال يقيم بمدينة بريشا، فيما ذكرت بعض التقارير انها ربما كانت تريد الإجهاض، لكنها ولسبب ما لم تتمكن منذ فعل ذلك.

هذا وفتحت النيابة العامة تحقيقا في النازلة في انتظار استكمال باقي التحريات.







ليست هناك تعليقات