ا

allwatanews@gmail.com

وزير الداخلية الإيطالي :الحكومة ستزيل جميع أحياء العمال الذين يتعرضون للإستغلال


 أبدى وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينّيتي عزمه على إزالة جميع الأحياء الفقيرة التي يقيم فيها المهاجرين، والمسماة (غيتّي).

وفي مداخلة خلال تقديم التقرير المشترك الخامس للاتحاد الوطني لحقوق المزارعين (كولديريتي)، ومعهد (إيوريسبيس) الإحصائي، عن استغلال المافيا لمجال العمل الزراعي، بعنوان (أغرومافيي)، أضاف مينّيتي أن “هناك مسألة احترام الأوضاع الإنسانية والمبادئ الأساسية للقانون”، فـ”لا يمكن لبلد متحضر أن يسمح بإنشاء أحياء فقيرة معزولة خاصة بالمهاجرين (غيتّي).

وتابع أن “قضية حي المهاجرين الكبير في رينيانو بمقاطعة پوليا (جنوب)، الذي أغلقناه في الأسابيع الماضية، ما هو بالنسبة لي إلا بداية مبادرة من شأنها أن تقودنا بلادنا الى إزالة الأحياء الفقيرة التي يقطنها العمال الذين يتعرضون للاستغلال”.

وأردف وزير الداخلية “ومع ذلك فهناك قضية أخرى تكمن وراء هذا الأمر، فإن كنت أريد إزالة الأحياء الفقيرة المذكورة، فعلي معالجة قضية أكبر، وهي الهجرة غير النظامية في بلادنا”، فـ”لدينا هجرة غير نظامية لا يمكن كبتها، تمنعنا من استبدالها بأي نوع من الهجرة القانونية”.

وأوضح الوزير أنه “لا يمكن النظر الى كل هذا على أنه فرصة بالنسبة لبلادنا”، وبشكل خاص “إن فكرنا بالقطاع الزراعي الذي يجب السيطرة عليه”، فضلا عن “إدارة الهجرة غير النظامية، فمن خلال ذلك فقط يمكن التفكير، في ظل احترام الإنسان، بهجرة قانونية تسد احتياجات سوق العمل، مدركين أن كل هذا ينبغي أن يقودنا إلى مبدأ استضافة وحدود للإندماج”.

وخلص الوزير مينّيتي الى القول “أعتقد أن ليست هناك أية صلة بين الهجرة والإرهاب”، بينما “هناك صلة واضحة بين عدم الإندماج والإرهاب.”
المصدر:آكي

ليست هناك تعليقات